عن المركز

تأسس مركز أبحاث التَّوحُّد بمستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث بمنحة مقدمة من الشركة السعودية للصناعات الأساسية «ســابـك» في عـام 2010م، وذلك بهـدف إنشـاء مركز تميُّز لأبحـاث التَّوحُّد ويعمل على ترجمـة مواءمة أحدث الطـرق التشخيصية والعلاجية المبنية على البراهين بالإضافة إلى إجراء أبحاث متقدمة بغرض الوصول لفهم أدق وأعمق لمسببات التوحد والكشف عن سبل التشخيص المبكر، وذلك بالتعاون مع مختلف المراكز المحلية و الإقليمية والعالمية. يقع مركز أبحاث التَّوحُّد في مبنى مستقل داخل مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث في الرياض. وكان المبنى تبرعًا من صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد بن عبدالعزيز - رحمه الله - لمرضى الغسيل الكلوي، ثم تكرم لاحقًا نجله صاحب السمو الملكي الأمير نواف بن فيصل ليكون مقرًا لمركز أبحاث التَّوحُّد. تم تصميم المركز من قِبَل مختصين ذوي خبرة، وبما يلبي احتياجات رعاية وراحة الأطفال وعائلاتهم. حيث يتكون المركز من عيادات الأبحاث وغرف اجتماعية، وجميعها مزودة بكاميرات نظام التليفزيون مغلق الدائرة (CCTV)، وذلك للنقل الحي الداخلي والتسجيل، والذي يُعَدُّ ذا أهمية كبيرة لعملية التشخيص والبحوث.
رسالتنا: أن نصبح مركزًا مرجعيًا لتشخيص اضطراب طيف التوحد والتدخل المبكر، وأن نساهم في رفع مستوى جودة الخدمات في المملكة العربية السعودية و نساعد في عملية الدمج في المجتمع.
رؤيتنا: تحقيق الريادة والتميز في مجال أبحاث التوحد.
  • تأسيس مراجع عربية من خلال ترجمة أدوات الفحص والتشخيص وأساليب التدخل المبكر للمتحدثين باللغة العربية في مجتمعنا والعالم العربي
  • تقديم التدريب المهني لرفع مستوى الأداء التشخيصي والتدخلي لاضطراب طيف التوحد.
  • إجراء ودعم الأبحاث المتقدمة والقابلة للتطبيق.
  • القيام بالحملات التوعوية للمجتمع

ما قمنا به حتى الآن...


450
عملية تشخيص
28600
ساعة تدخل
110
محاضرات وورش عمل

الفرص التطوعية:

يرحب مركز أبحاث التوحد بمشاركة المتطوعين في التنظيم والتنسيق خلال ورش العمل / الفعاليات. حال رغبتكم بالمشاركة بإمكانكم تسجيل معلوماتكم بالرابط أدناه لكي نتمكن من التواصل معكم:

للتسجيل »

شركاؤنا